دخول خريطة الموقع عن الموقع راسلنا بيان الخصوصية Rss
بحث

مكتب الوكيل المساعدأخبار

 
خدمات الموقع
روابط هامة
news.png
دليل العمل بالمساجد
mythaq-almasjed.gif
khotba.gif 
manhag.gif
abhass.gif
reaya.jpg
reaya.jpg
MosqeTemplete.gif
TorassyMosqe.gif
   
  Skip Navigation Links  
الأخبار
الجبري لـ«القبس»: رقابة مشدَّدة على مساجد الكيربي

في تصريح لجريدة ( القبس ) اعتبر الجبري في تصريح لـ القبس أن وظيفة «إمام أو مؤذن أو خطيب» أصبحت من الوظائف الطاردة وليست الجاذبة، رغم أننا نبذل جهوداً كبيرة لإقناع الشباب الكويتي خاصة من خريجي الشريعة بأن ينضموا إلى هذه المهنة وتوفير الكثير من المحفزات لهم، فإننا ما زلنا نعاني من عزوفهم، لافتاً إلى أن العمل في «الأوقاف» وفق التوجه العام للدولة والاعتماد على الكوادر الوطنية وإتاحة الفرص أمام الشباب الكويتي.

لماذا العزوف؟
وأضاف الجبري نتفهم هذا العزوف لأن الإمام أو الخطيب يحتاج مؤهلات ذاتية واستعدادات في مكونات الشخصية خاصة أنه سيقف أمام الناس، فضلاً عن أن الالتزام بالتواجد في المسجد للأوقات الخمس، وقد يشكل هذا عبئاً اجتماعياً على الإمام أو المؤذن ويكون مرتبطاً بواجبات اجتماعية وزيارات وتراحم ومراعاة حاجات الأبناء والأهل، ولتحفيزهم خفضنا لهم مرات التواجد بالمسجد إلى 85 فريضة بدلاً من 150 فريضة يؤديها شهرياً، ونحاول توفير السكن لهم مع محفزات أخرى، ومع ذلك مازلنا نعاني من عدم الإقبال.
وأضاف أن متابعة دور العبادة باتت من الموضوعات المهمة، وكدواعٍ أمنية فإن الوزارة الآن بصدد تركيب الكاميرات في المساجد وقد تبرعت مشكورة شركة زين بـ3 آلاف كاميرا لتأمينها داخلياً وخارجياً.
وسيتم من خلال الكاميرات تسجيل الخطب وحماية أروقتها من أي عبث وسنبدأ بتطبيق التجربة في محافظة العاصمة بينما سيوزع بعض منها على باقي المحافظات، من خلال 5 آلاف كاميرا ستشتريها الوزارة بعد طرح مناقصتها قريباً لتغطية جميع مساجد البلاد، منوهاً أن الوزارة حريصة على تأمين المساجد التابعة لها.
وبين الجبري أن هناك بعض مساجد الكيربي لا تتبع الوزارة لكن هناك مراقبة ويتم الإبلاغ عن أي ممارسات أو شبهات تقع داخلها.
وأفاد أن قطاع المساجد لديه آلية محكمة لمراقبة المساجد ومتابعتها وكانت لفترة سابقة مساجد الكيربي غير خاضعة لمراقبة الوزارة والآن تداركنا هذا ونسعى لإحكام المراقبة عليها كاملة لحماية المساجد من أي فكر منحرفٍ.
وكشف الجبري أن الوزارة تدرس إعادة التعاقد مع الدعاة بالخارج قيد الدراسة لمعرفة مدى جدواه وإلى أي مدى يخدم قضايا الكويت وسنبت فيه بعدما نصل إلى اتخاذ القرار المناسب فيها.

مناصب المرأة
وعن تولي المرأة للمناصب القيادية أشار إلى أن الوزارة تعطي دور المرأة أهميته الكاملة ليقيننا بأنها نصف المجتمع وتأتي لنا بالنصف الآخر فهي المربية والأم والأخت والابنة ولذلك هي معنا تأخذ دورها كاملاً غير منقوص، والوظائف في الوزارة تخضع لإشراف ديوان الخدمة وحسبما يتراءاه الديوان ويرشح لنا نسكن الوظائف الشاغرة، ولسنا ضد المرأة بأي حال من الأحوال بل حريصون على إعطائها الفرصة كاملة لأداء دورها المجتمعي المنشود.
ولفت الجبري أن هناك فرقاً بين الصراعات والتنافس، فلن أسمح بأي صراعات في جنبات الوزارة تنطلق من أيديولوجيات فكرية أو حزبية لأننا نعمل في مؤسسة من مؤسسات الدولة تحكمها اللوائح والنظم والقوانين، وسأشجع على التنافس الذي يؤدي إلى التميز والريادة والإبداع الذي ارتضيناه منهاجاً لنا وأساساً لإستراتيجية الأوقاف وتثبيت العمل باللوائح والنظم وفق الآلية المتبعة هو عمدة العمل، خاصة أنه يرسخ لمفهوم المساواة وإعطاء الفرص للجميع.

جهوزية لرمضان
أكد الوزير الجبري جهوزية الأوقاف لاستقبال شهر رمضان، حيث تم تسلم 11 مسجداً جديداً ستفتح أبوابها للمصلين، إضافة إلى صيانة شاملة للعديد من المساجد.
وأعلن الجبري عن تشكيل لجنة مشتركة مع الداخلية لحماية المساجد تنفيذاً للسياسة العامة للدولة وحفاظاً على الوحدة الوطنية، وترسيخ مبدأ التسامح في المجتمع والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة.
وقال ان الوزارة ستطلق دورات علمية للائمة والمؤذنين لتوعية المصلين بالعديد من الجوانب العلمية والفقهية.
ولفت الى أنه ستتم استضافة بعض العلماء من الخارج وفتح باب الإمامة لغير العاملين بالوزارة بعد اجتيازهم الاختبارات.

تطرف الفتيات
ذكر الجبري أن حماية الفتيات من التطرف وما ينطبق على الشباب ينطبق عليهن، فنحن نتحرك في خطين متوازيين، وكما نعمل على المحافظة على الشباب نحافظ على الفتيات، وإن كانت الآلية قد تختلف لكنها في النهاية تتضمن البرامج والأنشطة نفسها لتحقيق الغايات والأهداف نفسها.

تطوير الأئمة
بين الجبري أن الاوقاف ستزود الأئمة والمؤذنين بكل الآليات التي ستطور من مهارات العرض والتقديم والإلقاء والخطابة، وتوفير المتطلبات الثقافية والمكتبية للخطباء والواعظين، وتزويدهم بالأساليب الحديثة التي تساعدهم على ذلك، وتعزيز الروابط والعلاقة بين المسجد وكل فئات المجتمع، باعتباره المرجعية المعتدلة لنشر الفكر الوسطي المعتدل، مؤكداً أن خطباءنا حريصون على الالتزام بميثاق المسجد.


تاريخ الإضافة: 30/04/2017
المصدر: مكتب الوكيل المساعد
عدد القراء:
280 الأرشيف طباعة Rss
القائمة الرئيسية