دخول خريطة الموقع عن الموقع راسلنا بيان الخصوصية  
بحث

بحـــوثالبحوث والمعلوماتمكتب الشئون الفنيةإدارات قطاع المساجد

 
خدمات الموقع
روابط هامة
DeptWhatsapp
دليل العمل بالمساجد
mythaq-almasjed.gif
khotba.gif 
manhag.gif
abhass.gif
abhass.gif
reaya.jpg
reaya.jpg
MosqeTemplete.gif
TorassyMosqe.gif
   
  Skip Navigation Links  
بحـــوث
الملتقى العاشر من مشروع بشاير "معجم في غريب القرآن "

 

10.gif

عجالة الراكب وقبس الذاهب

معجم في غريب القرآن

تقديم وتحقيق

د./ بوميه ولد محمد سعيد

 

وصلى الله وسلم تسليماً على محمد وآله وصحبه

لقد اختار الله تعالى أشرف الكتب لأشرف الرسل ، بسفارة أشرف الملائكة في أشرف بقاع الأرض ، وبدأ بإنزاله في أشرف شهور السنة وهو رمضاDSC_0146.jpgن ، فكمل من كل الوجوه ، وبذلك صارت العربية أفصح اللغات وأبينها وأوسعها وأكثرها تأدية للمعاني التي تقوم بها النفوس.

ونزول القرآن باللغة العربية متواتر في القرآن ، فقد ذكر الله أنه نزله بلسان عربي مبين، ووصف القرآن بأنه عربي في أكثر من آيه.

وطلب منا أن نتدبر القرآن لفهم معانيه المحكمة وألفاظه البليغة ، وأمر بتبصر ما فيه ، بغية النظر والاستدلال ،فقال تعالى ( ليدبروا آياته ) [ ص : 29 ] ووبخ من لم يفعل ذلك ، فقال ( أفلا يتدبرون القرآن أما على قلوب أقفالها ) [ محمد : 24] وقال تعالى   (أفلم يدبروا القول ) [ المؤمنون : 68 ] ، ولا يتم ذلك إلا بمعرفة اللغة العربية التي اختارها الله تعالى لكتابه .

كلمة عن الغريب

يندرج هذا الكتاب في علم من علوم القرآن وهو( معرفة غريبه ) وقد أورده السيوطي فجعله النوع السادس والثلاثين.

            تاريخ الغريب

غريب القرآن : من أول علوم التفسير ظهوراً ، وذلك أنه استشكل بعض الصحابة ألفاظاً منه ، فقد سئل أبو بكر رضي الله عنه عن كلمة ( أبا ) ( عبس : 31 ) ، وعمر رضي الله عنه  عن ( تخوف ) [ النحل : 16] وعن ابن عباس رضي الله عنه " كل القرآن أعلمه إلا أربعا : غسلين ، وحنانا ، وأواه ، والرقيم.DSC_0147.jpg

ومسائل نافع بن الأزرق لابن عباس اشتهرات في هذا المجال ، مع أنها تطرق إليها الشك والنقد يقول ابن عاشور رحمه الله " قد اتخذها الوضاعون المدلسون ملجأ لتصحيح ما يروونه "، ومع ذلك فقد صح منها كم مروي عن طريق علي ابن أبي طلحة أورده البخاري في مواطن من صحيحه وجمعها السيوطي في الإتقان.

فائدة الغريب

روى عن مجاهد " لا يحل لأحد يؤمن بالله واليوم الآخر أن يتكلم في كتاب الله تعالى إذا لم يكن عالماً بلغات العرب "

وعن مالك : لا أوتى برجل غير عالم بلغة العرب يفسر كتاب الله إلا جعلته نكالا "

تعريف الغريب

لغة : الغريب من الناس "  مَن ْبعد عن وطنه " ومن الكلام : الغامض المعمي ، لبعده عن الفهم والإدراك ، والأصل في الفصاحة : أن يستعمل اللفظ البهيج الذي تقبله النفس ويميل إليه الطبع وما سوى ذلك فهو غريب وقد قسمه العلماء إلي قسمين :

أ‌-     قسم حوشي متوحش وعر ، فهذا يعتبر غير فصيح ، فهو مهجور ، وقد روت كتب البلاغة منه نماذج معروفة

ب‌-     قسم غريب في زمن دون زمن ومنه ما كان مستعملا عند العرب ثم رفض وترك بعد ذلك، وهذا لا يعاب استعماله عندهم ، لأنه لم يكن غريبا ولا وحشياً عندهم ، ومنه غريب القرآن والحديث

غريب القرآن

أوضحه أبو حيان ، فقال : لغة القرآن العزيز على قسمين :

-     قسم يكاد يشترك في فهم معناه عامة المستعربة وخاصتهم كمدلول السماء والأرض وفوق وتحت .

وقسم يختص بمعرفته من له اطلاع وتبحر في اللغة العربية وهو الذي صنف أكثر الناس فيه وسموه غريب القرآن.

أ- أنواع التصنيف المعجميDSC_0154.jpg

تعريف المعجم : ترد مادة  ( ع ج م ) في اللغة للإبهام والإخفاء ، والأعجم الذي لا يفصح ولا يبين ، وإذا زيدت همزة التعدية ( أعجم ) تغير المعنى فالصيغة تدل على الإزالة ، فأعجمت الكتاب : بينته وأزلت ما فيه من عجمة ، فالمعجم هو الفهرس الذي يضم كلمات اللغة المشروحة المبوبة المرتبة ترتيباً خاصا يزيل اللبس و يوضح المبهم .

ب _ مناهج التصنيف المعجمي

 النوع الأول : قسم يرتب الكلمات على مخارج الحروف بدءاً من الحلق ، فاللسان ، فالشفتين ، ومن هذا النوع  كتاب " العين " المنسوب للخليل بن أحمد المتوفى  178 هـ ، وقد حَذا حذْوَه كثير من اللغويين مع تغييرات ، ومن أشهرها " الجمهرة " لا بن دريد المتوفي 321 هـ ، واشتهرت منها نسخة على الفالي المؤدب  ت 448 هـ الذي قال عندما باع نسخته

أنست بها عشرين حولا وبعتها                فقد طال شوقي بعدها وحنيني

وما كان ظني أنني سأبيــعهـــــا               ولو خلدتني في السجون ديوني

ولكن لضعف وافتقار وصبـــية                صغـــار عليهم تستهل عيونـي

وقد تخرج الحاجات يا أم مــالك                 كــرائم من رب بهن ضَنـــــين

النوع الثاني : معاجم على نظام التقفية، وفيه ترتب الألفاظ وفق نهاياتها ومن أقدمها صحاح العربية لإسماعيل بن حماد الجوهري  ت 393 هـ وقد لقي عناية كبيرة نقدا واستدراكا ودفاعا وإطراء – ط

وعلى منواله (القاموس المحيط والقابوس الوسيط فيما ذهب من لغة العرب شماطيط) وقد لقي من العناية والقبول الشيء الكثير وشرحه الزبيدي  1105 بتاج العروس وعلى غرار هذه المدرسة معجم صاحبنا.

والعباب الزاخر واللباب الفاخر  للحسن بن محمد الصغاني  ت 650 هـ ووصل فيه إلى ( ب ك م ) فقيل فيه

إن الصغاني الذي           حاز العلوم والحكم

كان قصاري أمره          أن انتهى إلى بكم

النوع الثالث : نظام الألفباء ، وهو يرتب الكلمات حسب ترتيب الحروف المعروف عندنا ( الأوائل ، والثواني ، والثوالث ) ومن هذه المدرسة: أساس البلاغة للزمخشري والمصباح للفيومي  .

ترتيب مواد كتب الغريب القرآنية

1-       ترتيب الألفاظ حسب ترتيب السور ، بدءاً بالفاتحة إلى الناس وعلى هذا

-        أبو عبيدة في مجاز القرآن وليس المراد به المجاز اDSC_0149.jpgلبلاغي ، وقد أكثر النقل عنه : ابن حجر في فتح الباري

-        وابن قتيبة في غريب القرآن – ط

     ب – الترتيب الألفبائي ، وعلى هذا :

-        الإصفهاني في مفرداته ، وقد نال شهرة كبيرة

-        السمين الحلبي في عمدته - ط  

    ج – نظام التقفية على طريقة الباب والفصل فَرَتبه حسب الحرف الأخير وعلى هذا :

الرازي في تفسير الغريب – ط

عجالة الراكب ، وهو المقصود بالبحث

    د- الترتيب على الحر ف الأول من الكلمة ولوكان زائدا ، وعلى هذه الطريقة : أبو بكر محمد بن عزيز السجستاني (المتوفى 330 هـ )  وهو منفرد بذلك ، فبدأ بالمفتوح ثم المضموم ، ثم المكسور ، ثم رتب اللفظ حسب وروده في السور ، واسم كتابه : (( نزهة القلوب في تفسير غريب القرآن وكلام علام الغيوب ))

ثم إن المعاجم القرآنية اندرجت في عنوانين هما :

-        كتب غريب القرآن ، وهي كثيرة ، وطبع منها كم كبير

-        كتب معاني القرآن ، ومن هذه :

معاني القرآن للغراء 267 هـ - ط

معاني القرآن للأحفش 215 هـ - ط

معاني القرآن للنحاس 338 هـ - ط

هذا عن المعاجم النثرية

أما المعاجم النظمية فمنها

u كتاب التيسير في علم التفسير للشيخ عبدالعزيز بن أحمد الدميري المشهور الديريني المتوفى 694هـ وعدد أبياته (3243) بيت ، وهو حسب السور ، وقد نشر ضمن (( المجموع الكامل للمتون )) ط [1] 1423 هـ /2002م دار الفكر بيروت.

v التيسير العجيب في تفسير الغريب لناصر الدين أبى العباس أحمد بن محمد الإسكندراني ، المعروف بابن المنير ، المتوفى 683 هـ / 1248 م، وعدد أبياته ( 2482) بيت وهو حسب السور – طبع أول مرة 1994 – دار الغرب الإسلامي .

w ألفية الغريب لأبي الفضل عبد الرحيم العراقي المتوفى 806 هـ / وهو نظم لغريب أبي حيان ، طبع دون تحقيق بحاشية إحدى طبعات الجلالين .

ومنها في شنقيط

1-     المترداف / مطبوع دون تحقيق ( قصير)  للشيخ محمد مولود بن أحمد فال المتوفى 1221 هـ.DSC_0155.jpg

2-  مراقي الأواه / مخطوط – آلاف للشيخ أحمدوبن أحْمَذَيَّة المتوفى 1394 هـ

3-  البرهان / مطبوع على الآلة للشيخ حبيب الله المتوفى 1282 هـ

منهج المؤلف في معجمه

قلنا إن المؤلف اتبع طريقة الجوهري في التبويب وهي التي تسمى بالتقفية  أي آخر الكلمة للباب والبدء للفصل ، وكذلك فعل الرازي في غريبه.

 بناء المادة:

أما إيراد الآيات المقصودة فقد سلك فيه طريقين في جميع الكتاب :

إحداهما يبدأ بالكلمة وبشرحها ، ثم يأتي بما يوافقها اشتقاقا من  (( الآيات )) .

وهذا هو الغالب على الكتاب مثال (( وبدأ الله الخلق وأبدأهم خلقهم ، قال تعالى              { يبدىء ويعيد } البروج : 13 أي يبدأ الخلق بالإنشاء ويعيدهم بالحشر ))

الثانية : وأحياناً يبدأ المادة بالآية ثم يأتي بالشرح ، مثال قوله تعالي { هو الذي يخرج الخبْء } النمل : 25 أي المخبُوءَ من المطر والنبات وهذه الطريقة هي الأقل

ب – الاهتمام بالقراءات

لقد أعطى المؤلف عناية للقراءات وذلك لتأثيرها على المعنى مثل ( س وأ )   السوء  الفتح: ، ومثل ( زور ) ( تزاور) الكهف : 17 ومثل ( س خ ر ) {سخريا } المؤمنون : 110 .

ج- الاهتمام بالأحاديث فقد أورد كما من الأحاديث معتبراً 

د- الاهتمام بالنحو والصرف : وهما لا ينفصلانِ عن المعنى اللغوي للكلمة حيث إن صيغتها الصرفية وإعرابها يحددان معناها ، ومن ذلك أنه كان يضبط عين الفعل غالباً ، ويضبط الاسم فتحاً وضما وكسرا  كما كان يأتي بالنظائر الصرفية

هـ- مراجع المؤلف المذكورة

-        الجواهر للثعالبي

-        الجلالين

-        الإتقان

-        البغوي

-        الصحاح للجوهري

-        القاموس لمجد الدين

-        الزاهر  لابن الأنبْاري  

منهج التحقيق وهو على قسمين

أ‌-               قسم يتعلق بتطبيق المناهج المعتمدة في التحقيق  وقد حاولنا حسب الإمكان تطبيق ما أمكن منها .DSC_0166.jpg

ب‌-           قسم يتعلق بالمحتوى : وهو الأخطر والأصعب لأن الكتاب يتعلق بتفسير كتاب الله تعالى فقمنا بمراجعة مناهج المفسرين وما ينبغي للمفسر أن يحذر منه وما ينبغي له أن يحافظ عليه ، واعتمدنا الأدوات التالية :

الانتباه للإسرائيليات

الانتباه للأحاديث الموضوعة

الانتباه للتفسير الذي لا يعضده أصل

الانتباه للشطط اللغوي في التفسير

فبالنسبة للإسرائيليات فلم نجد منها شيئاً في الكتاب .

وبالنسبة للأحاديث ، فلم نجد حديثاً موضوعاً إلا ما كان من حديث واحد في مادة  ( ب غ ي )  

وبالنسبة للتفسير الذي لا يعضده أصل فقد وجدنا منه نماذج نبهْنا عليها في المواد ( ع م ر / رذ ل / س ج ل ) وغيرها.

 وبالنسبة للتفسير اللغوي المعضد بالشعر ، فقد أورد المؤلف منه نماذج معروفة في كتب التفسير ، واستشهدوا عليها ببعض الأشعار .

وقبل الإتيان بهده  النماذج نذكر بأن الاستشهاد بالشعر منهج مطرد عند أغلب المفسرين  يدل على ذلك الأرقام الموجودة في كتبهم .

وقد كره أحمد بن حنبل جعل الشعر حجة على القرآن في إحدى روايتين عنه ،والأصل فيه مسائل ابن عباس رضي الله عنه والاشتغال بالشعر ورد التحذير منه في الحديث ، لكن المقصود  به ما بوب به البخاري في كتاب الأدب (( باب ما يكره أن يكون الغالب على الإنسان الشعر حتى يصده عن ذكر الله والعلم والقرآن) .

وقد حرصنا على التعقيب على المواد التي فيها نوع من هذا التعسف مثل ( ج ز أ / ك ب ر / ض ح ك / ش د د ) 

بطاقة تعريف الكتاب

الاسم = عجالة الراكب وقبس الذاهب .

المؤلف = الأمين بن أحمد يحيى / وقيل عبدالله بن الفاضل وهما متعاصران ،وتوفيا في نهاية ق 13 هـ

تصنيف الكتاب = قسم المعاجم

موضوعه = معجم في غريب القرآن

تبويبه = مثل تبويب الجوهري والقاموس

عدد مواده = 1054

عدد شواهده الشعرية = قرابة ألف بيت

عدد الصفحات المرتقب = جزآن / قرابة (1000) صفحة

المعارف الثانوية: أحاديث / أمثال / نحو وصرف ، ولغة وأدب )

قيمة الكتاب العلمية : جيدة للأسباب التالية .

1)   غزارة المادة العلمية ( عدد المواد – الشواهد – الفوائد – المصاحبة ).

2)   سلامة التفسير والمحتوى في الأغلب وصحة ما فيه .

3) قدم العهد نسببا ، لأن صاحبه توفي قبل قرن ونصف تقريباً.

4) كونه ينشر محققاً لأول مرة .

5) كونه نثرا ، وهذا مهم عموما  ، وخصوصاً في بيئة المؤلف التي تغلب عليها الأنظام .

DSC_0159.jpg

إلى اللقاء مع الملتقى الحادي عشر إن شاء الله عز وجل


تاريخ الإضافة: 09/04/2012
المصدر: مكتب الشؤن الفنية
عدد القراء:
3858 الأرشيف طباعة Rss
القائمة الرئيسية
جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لموقع قطاع المساجد - وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - دولة الكويت @ 2006/2019