دخول خريطة الموقع عن الموقع راسلنا بيان الخصوصية Rss
بحث

 
خدمات الموقع
روابط هامة
news.png
دليل العمل بالمساجد
mythaq-almasjed.gif
khotba.gif 
manhag.gif
abhass.gif
reaya.jpg
reaya.jpg
MosqeTemplete.gif
TorassyMosqe.gif
   
  Skip Navigation Links  
لقاءات
القارئ فواز العتيبى يحلم بتضافر جهود العلماء

القارئ فواز العتيبى يحلم بتضافر جهود العلماء

تكتسي ليالي شهر رمضان بالكويت حلل إيمانية لا مثيل لها طوال العام ، حيث يزينها العديد من المظاهر الإسلامية البديعة .

ويأتي على رأس هذه اللوحة الإيمانية الجليلة " قراء كتاب الله " وهم صفوة بالكويت يتمتعون بأجمل الأصوات يصدحون بأعذب الكلمات وتذخر الكويت بالمئات منهم ، يبرزون جميعاً من خلال أداءهم لصلاتي التراويح والتهجد في الشهر الكريم .

وتحرص وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية على توزيعهم على المساجد ذات المساحة الكبيرة ، التي تتواجد في أماكن تضم عدد كبير من السكان ليتسنى لأعداد كبيرة من المسلمين الاستمتاع بأداء هؤلاء القراء المتميزين

وجاء حرص ادارة مساجد حولى بالتعاون مع مبرة طريق الايمان على انتقاء ثلة  من بستان قراء الكويت العامر   بالمتميزين أصحاب الاصوات الندية ، ليمنح فرصة للجنة الاعلامية المركزية للمراكز الرمضانية أن تلتقى بهم ليلقون الضوء عن قصتهم مع كتاب الله  فى الاسطر التالية :-

القارئ الشيخ فواز العتيبي

حاصل على  بكالوريوس شريعة قسم الفقه وأصول الفقه ، وطالب في الماجستير حاليا في نفس القسم  ،  إمام وخطيب  بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ، ومدرس في دار القرآن الكريم ، عمره  25 عاما   وهو كبير إخوته ومتزوج ولديه عبد العزيز أكمل عامه الأول للتو .

مسابقات عالمية

شارك العتيبى فى العديد من المسابقات المحلية بالكويت منها الخرافى الكبرى والحساوى الرمضانية وحصد مراكز متقدمه كثيرة ، كما انله حظ وفير فى المسابقات الخليجية  ، ففي الإمارات بمسابقة بين جامعات الخليج حصل على المركز الثاني  ،  وفي عمان حصل على المركز الثاني في مسابقة لهيئة الشباب والرياضة ، كما للقارئ باع فى المسابقات العالمية ايضا  ، ففي مسابقة مكة العالمية حصل  على المركز الثالث بين اكثر من مئة قارئ من مختلف بلدان العالم ،وفي مسابقة كبرى  بتونس حصل على الرابع  وفي الجزائر حصل على  المركز السادس .

يرجع الفضل فى إجادته لتلاوة وحفظ كتاب الله الى الله أولا ثم والديه  اللذان كانا يحثانه على كال ما هو طيب طوال حياته  ،ثم من تتلمذ على يديهم ويذكر منهم المشايخ علي الأجهر و وليد الكندري وسالم الطويل وحمد العثمان وفلاح اسماعيل مندكار وغيرهم ، ويؤكد ان حفظه لكتاب الله ووجوده بين أفضل القراء بالكويت بحسب الإحصاءات يعد الانجاز الأكبر فى حياته ، مذكرا بفضائل كتاب الله  فضائل  حتى قال الصحابي ابن مسعود : إن الله لا يعذب قلبا وعى القران ، وأمنية حياته أن يؤم المسلمين فى الحرم المكى ، ويقول  أن القرآن فيه حياة القلب وربيع العمر.

العتيبى يفضل سماع القراء الشيخ  عبدالباسط و الشيخ المنشاوي والشيخ الحصري، كما يحب من الجدد ان يستمع لاى المشايخ مشارى العفاسى وسعد الغامدى وناصر القطامى  .

خمس سنوات للحفظ

قصة حفظه  بدات منذ أن كان فى سنى عمره الاول ، فألحقه والده  بحلقات القران  فاتم فيها حفظ  جزئين (عم وتبارك)  وتوقف ، بيد أنه لم يتوقف عن أداء صلواته فى جماعة بالمسجد رغم حداثة سنه ، شهد له اهل المنطقة التى يقطن بها بالاخلاق العالية منذ صغره  ، الى ان من الله عليه بصحبة خيرة وهو فى سن الثالثة عشر شجعته على البدء فى حفظ كتاب الله وتدبر معانيه .

استغرق معه تمام الحفظ خمس سنوات ، الاربعة الاولى فى حفظ خمسة عشر جزئا ، وفى عام واحد اتممت الباقى  ، سورتى الانعام والنحل يقول عنهما أنهما كانا من أصعب السور عليه أثناء الحفظ .

واجه القارئ صعوبة الجمع بين الدراسة والحفظ وطلب العلم الشرعى لدى المشايخ

ما ساهم فى تأخر حفظه " على حد قوله " .

وينصح العتيبى كل من كان يريد الحفظ أن يبدا منذ الصغر حيث ان  ذلك كنقش على حجر ، ووقتها يكون الذهن خالى من اىة مشاغل قد تعيقه عن الحفظ والتركيذ وسرعة التحصيل  .

ويرى أ، الحفظ على أيدى متخصصين أفضل، ولكن هناك من يصعب عليه التنقل فقد يكون الشيخ المتخصص في مكان بعيد فالأفضل له  حتى لا تفتر همته أن يستعين بمن هو في أقرب مسجد الحى .

 يقول عن اسرته انه كبير اخوته و زوجته حافظة لكتاب الله  ، أما بقية الأسرة فليس فيهم حافظ ، ولكن منهم من يحفظ جزئين أو ثلاثة أو أكثر ، وأقلهم من يحفظ جزء وهو صغير ، وينوى بدء ابنه حفظ كتاب الله حينما يصل الخامسة من عمره .

أمنيات وأحلام

يتمنى القارئ العتيبى ان يقرن حفظ كتاب الله وتلاوته بتدبر معانيه الجليلة والعمل بها  فى كل ربوع الدنيا حتى ينتشر الخير والعدل ويعم السلام .، كما يتمنى أن يوفق فى الاستزادة من تحصيل العلم ، لان ما أمر الله عز وجل نبيه من الاستزادة من شيء إلا من العلم  ، فقال سبحانه ( وقل رب زدني علما ) ، وقال سبحانه ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) .

ويحلم  بتضافر جهود العلماء نحو  العناية بتفسير كتاب الله  ،التفسير الذي يعين على التدبر ، وليس  الوقوف عند الفوائد اللغوية والبلاغية فحسب   ، وإنما الموعظة بكتاب الله كما قال تعالى ( وذكر بالقرآن من يخاف وعيد )

لان  كتاب الله أُنزل من أجل التدبر ( كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب ) [سورة ص]

أثنى العتيبى على الجهود الواضحة التى تبذلها ادارة مساجد حولى لتوفير الاجواء الايمانية للمصلين فى الشهر الكريم ، لافتا الى روعة مسجد جابر العلى وتمام استعداداته لاستقبال الاعداد الكثيفة من المصلين .

قام باللقاء : محمد عبد العزيز

3.jpg

القارئ الشيخ فواز العتيبي

2.jpg

جمهور المصلين

1.jpg

القارئ الشيخ فواز العتيبي مع الزميل محمد عبد العزيز


تاريخ الإضافة: 22/08/2010
المصدر: محافظة حولى
عدد القراء:
7250 الأرشيف طباعة Rss
القائمة الرئيسية