دخول خريطة الموقع عن الموقع راسلنا بيان الخصوصية  
بحث

بحـــوثبرامج وأنشطةإدارة مساجد محافظة مبارك الكبيرإدارات قطاع المساجد

 
   
  Skip Navigation Links  
بحـــوث
ليلة القدر

ليلة القدر

 

  الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

إن ليلة القدر ليلة عظيمة شريفة جليلة عند الله تعالى ، فهي أفضل ليالي السنة قال تعالي

 ( ليلة القدر خير من ألف شهر ) فالعمل الصالح فيها من تلاوة وذكر وقيام وغيرها خير من العمل

 في ألف شهر ، ليس فيه ليلة القدر قال النبي صلى الله عليه وسلم " إن هذا الشهر قد حضركم ، فيه ليلة خير من ألف شهر

 من حرمها فقه حرم الخير كله ، ولا يحرم خيرها إلا محروم ( صحيح الجامع ٢٢٤٧ ) وقال النبي

 في فضلها " من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدر من ذنبه ( متفق عليه )

لذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم  إذا دخل العشر الأواخر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله ( متفق عليه )

 حرصاً منه صلى الله عليه وسلم  على نيل الأجر العظيم .

  وقتها : للعلماء آراء عديدة في تعيين ليلة القدر والراجح أنها في العشر الأخيرة من رمضان وأرجحها أوتارها وأرجح الأوتار ليلة سبع وعشرين ( أنظر توضيح الأحكام - للبسام ٣/٢٣٧ ) قال النبي صلى الله عليه وسلم " التمسوا ليلة القدر فى العشر الأواخر من  رمضان في وتر فإني قد رأيتها فنسيتها " ( صحيح الجامع - ١٢٣٩) وقال صلى الله عليه وسلم التمسوها فى العشر الأواخر ، في تسع تبقين ، أو سبع تبقين ، أو خمس تبقين ، أو ثلاث تبقين ، أو أواخر ليلة ( صحيح الجامع ١٢٤٣) وقال صلى الله عليه وسلم :" التمسوا ليلة القدر ليلة سبع وعشرين " ( صحيح الجامع - ١٢٤٠)

 الحكمة من إخفائها : إن الله من رحمته بخلقه وحكمته بأمره أخفى هذه الليلة ليجد المسلمون في العبادة فى تلك الليالي المباركة فيكثر ثوابهم ، ولو علموا بها  في ليلة معينة لقصروا اجتهادهم عليها إلا من شاء الله ( توضيح الأحكام للبسام - ٣/٢٣٦) قال النبي صلى الله عليه وسلم : إني خرجت لأخبركم ليلة القدر ، وانه تلاحي ( أى تخاصما - فتح الباري ) لى فلان وفلان فرفعت ، وعسي أن يكون خيراً فالتمسوا في السبع ، والتسع ، والخمس " ( صحيح الجامع -٢٤٦١)

  علاماتها : قال ابن قدامه ( المغني ( ٣/١٣٩) دار الكتب العلمية - وتصحيح عبد السلام محمد على ) فأما علاماتها فالمشهور فيها ما ذكره أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الشمس تطلع من صبيحتها بيضاء لا شعاع لها . وفي بعض الأحاديث ( صحيح الجامع ٣٧٥٤) بيضاء مثل الطست ( إناء كبير مستدير من نحاس أو نحوه يغسل فيه - المعجم الوجيز ص ٣٩٠) وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال بلجة ( مشرقة لا غيم فيها ) سمحة ، لا حارة ولا باردة تطلع الشمس صبيحتها لا شعاع لها. ,أورد السيوطي في الجامع الصغير قول النبي صلى الله عليه وسلم " ليلة القدر سمحة . طلقة ن لا حارة ولا باردة تصبح الشمس صبيحتها ضعيفة حمراء ( صحيح الجامع رقم ٥٤٥٧)

خاتمة : أخي المسلم احرص على إحياء سنة الاعتكاف في العشر الأواخر فإن لم تستطع فالسبع البواقي فإن لم تستطع فعليك بالأوتار فإن لم تستطع فلا تفوتك ليلة السابع والعشرين وعليك بكثرة الذكر وتلاوة القرآن في هذه الليالي المباركة

                         وصلي الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين .

 


تاريخ الإضافة: 26/03/2007
المصدر: محافظة مبارك الكبير
عدد القراء:
2284 الأرشيف طباعة Rss
القائمة الرئيسية
جديد الخطب
الخطب المنتقاه:
 وداعاً رمضان عادل عباس علي
 وصف الجنة مبارك سيف الهاجري
 فضل الصحابة يوسف جاسم العيناتي
 الحذر من أذية المسلمين مساعد الفرحان
 حقوق الخدم محمود يوسف
الخطب الموزعة:
بحث
جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لموقع قطاع المساجد - وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - دولة الكويت @ 2006/2019