دخول خريطة الموقع عن الموقع راسلنا بيان الخصوصية Rss
بحث

مساجد الكويت التراثيةبرامج وأنشطةإدارة الشئون الهندسيةإدارات قطاع المساجد

 
خدمات الموقع
روابط هامة
news.png
دليل العمل بالمساجد
mythaq-almasjed.gif
khotba.gif 
manhag.gif
abhass.gif
reaya.jpg
reaya.jpg
MosqeTemplete.gif
TorassyMosqe.gif
   
  Skip Navigation Links  
مساجد الكويت التراثية
مسجد الأحمدي الكبير
مسجد الأحمدي الكبير

يقع مسجد الأحمدي الكبير في جنوب شرق مدينة الأحمدي على شارع متفرع من الشارع الجنوبي رقم (32) والذي يحيط بالمركز التجاري لمدينة الأحمدي (على شكل نصف منحنى بيضاوي) ويحيط بالمسجد العديد من المنشآت المهمة، ومنها بنك التسليف والادخار، والمكتبة العامة، بالإضافة للمحال العديدة التابعة للمركز التجاري.
المؤسس وتاريخ التأسيس:
افتتح مسجد الأحمدي الكبير، أو كما يسمى أحياناً بمسجد الأحمدي الجامع في 28 من شعبان عام 1371هـ الموافق 3 يونيو عام 1951م في عهد الشيخ عبد الله السالم الصباح، وقد تولت شركة نفط الكويت إنشاء هذا المسجد، كما قامت، ولا تزال - بصيانة المبنى دورياً، وتشير الصور الفوتوغرافية المستمدة من بلدية الكويت أن المسجد كان قائماً بشكله الحالي منذ عام 1960م باستثناء مصلى النساء الذي لم يكن موجوداً في ذلك الوقت، حيث بني المصلى فيما بعد.
وصف المسجد:
يعتبر المسجد من أكبر المساجد التي بنيت في مدينة الأحمدي، حيث تبلغ مساحته الإجمالية نحو 1858متراً مربعاً ويتسع لأكثر من ألف وخمسمئة مصلٍ.
للمسجد أربعة أبواب رئيسة: ثلاثة منها تقع في الحائط الشمالي الشرقي للمبنى، حيث يؤدي اثنان منها للفناء الرئيس، أما الثالث فيؤدي إلى منطقة الوضوء والحمامات، والباب الرابع يقع في الحائط الجنوبي الشرقي ويؤدي إلى مصلى النساء.
يتميز مسجد الأحمدي الكبير بمنارتيه العاليتين، وتحتوي كل منارة على أربعة أقواس مبنية من الطابق الطيني وشرفة دائرية ذات سياج معدني بالإضافة للقبة الخضراء التي تعلو المنارة، والداخل إلى المسجد من أي من البابين الرئيسين (في الحائط الشمالي الشرقي) يجد أمامه فناء واسعاً أرضية من السيراميك، وثلث سقفه فقط مغطى بألواح حديد متموجة، وعلى اليمين توجد غرفة تخزين تقابلها المنارة والتي يمكن الوصول إلى سلمها الحلزوني من خلال الدرج الذي يقابل المنارة أيضا، ويعتبر هذا الدرج أيضا مدخلاً لسطح المسجد الذي يحتوي على ماكينات التكييف وخزانين للمياه يوجدان أعلى سطح منطقة الوضوء والحمامات، أما على اليسار فتوجد غرفة لحارس المسجد تقابلها منارة ثانية يبدأ سلمها الحلزوني من أرضية الفناء، ويقابل المارة من الناحية الأخرى مبردات لمياه الشرب، ونجد أيضا على اليسار باباً يؤدي إلى منطقة الحمامات والوضوء، وكذلك تحتوي أيضاً على غرفة لتخزين أدوات لتنظيف المسجد وحماماته.
تقضي الساحة الخارجية (الفناء) إلى منطقة (الليوان) من خلال ثلاثة أبواب من الألمونيوم، ومنطقة (الليوان) مستطيلة الشكل كبيرة السعة، تسع لمئتين وخمسين مصلياً، وتحتوي على ستة أعمدة حديد دائرية المقطع ومجوفة من الداخل، ويؤدي الليوان في الجهة اليسرى منه إلى مصلى النساء.
أما منطقة الخلوة فيفصلها عن الليوان سبعة أبواب خشبية، ذات أقواس نصف دائرية، وهذه الأبواب تشبه إلى حد كبير الأبواب الرئيسية للمسجد، أما الخلوة فمستطيلة الشكل أيضا وتكفي لألف مصلٍ، وتحتوي على 36 عمودا حديديا مطابقة لأعمدة الليوان وعلى 36 نافذة موزعة على حوائط الخلوة الخارجية، وللمسجد محراب يبرز من الحائط الجنوبي الغربي (حائط القبلة) على شكل نصف دائرة، ويحتوي المحراب على منبر يستخدم غالباً في خطب يوم الجمعة، وأرضية (الليوان) والخلوة من السيراميك المغطى بالسجاد، وأما السقف فمن الخرسانة المسلحة، وأنشئ مصلى النساء لاحقاً، ويقع في الجزء الجنوبي الشرقي للمسجد ويتسع لخمسين مصلية، والهيكل الإنشائي لمصلى النساء (بلاطة، جسور، أعمدة، قواعد) مبني بالكامل من الخرسانة المسلحة، ويمكن الوصول لمصلى النساء إما عن طريق الباب الخارجي للمصلى أو عن طريق الباب الجانبي المواجه (لليوان) ويحتوي المصلى على نافذتين تطل إحداهما إلى خارج المسجد وأما الأخرى فتطل على الخلوة.
يتميز مسجد الأحمدي بالأشجار التي تحيط به من ثلاث جهات، وهو بذلك يعكس بيئة مدينة الأحمدي الغنية بالأشجار والنباتات.

مساجد


تاريخ الإضافة: 04/10/2009
المصدر: ادارة الشئون الهندسية
عدد القراء:
3004 الأرشيف طباعة Rss
مواضيع ذات صلة
القائمة الرئيسية