دخول خريطة الموقع عن الموقع راسلنا بيان الخصوصية Rss
بحث

مساجد محافظة الأحمــــديلقاءات

 
   
  Skip Navigation Links  
لقاءات
الزغبي في استضافة مساجد الأحمدي الكويت بلد طيب خال من البدع وولي الأمر والد للجميع
في استضافة مساجد الأحمدي وحديثه عن الدعوة والدعاة والحج في الكويت
فضيلة الشيخ محمد عبدالملك الزغبي:الكويت بلد طيب خال من البدع وولي الأمر والد للجميع

  • الشيخ محمد عبدالملك الزغبي


في  حديث لجريدة الوطن صرح الشيخ محمد عبدالملك الزغبي الداعية الإسلامي والمؤلف برابطة العالم الإسلامي وإمام وخطيب مسجد مطلق الخزام بالفحاحيل سابقا.. صرح باعتزازه بدولة الكويت والتي يعتبرها وطنه المكرر معبرا عن حبه الشديد والمتفرد لها لما تتميز به عن أي قطر من الأقطار وفاء منه واعترافا بجمال الأيام السالفة التي قضاها في ربوع الكويت، ومؤكدا على أنها بلد طيب خال من البدع والدجل، وأن الرابط فيها بين ولي الأمر وبين أهلها قوي حيث ان الجميع يعيشون أسرة واحدة وولي الأمر والد للجميع.
وأكد على أنه ينبغي على الدعاة ألا يغالوا مستدلا بالقول المأثور: ليس الفقيه من شدد على الناس ولكن الفقيه الذي يقف على المصلحة ويتبعها، ولنا في رسول الله أسوة حسنة، ما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما..
وقال فضيلة الشيخ محمد عبدالملك الزغبي: لا يختلف اثنان على إيجابيات الفضائيات الإسلامية وعلى ما حققته من إنجازات دعوية.. وأضاف: حيث إنني مرتبط ارتباطا وثيقا بدولة الكويت لبيت دعوة الداعين لي لمرافقة إحدى حملات الحج التي شرفني تمسك الوالد الفاضل والشيخ الجليل أحمد القطان بمرافقتي إياه وهذا شرف لي وأسأل الله أن يديم على الكويت رخاءها وعزها وأن يصلح أحوال المسلمين وفيما يلي نص الحوار:
* في البداية نود أن نسألك عن زيارتك للبلاد، وهل هو داعي الارتباط؟
- يشرفني غاية الشرف، بل يسعدني غاية السعادة أن أحل ببلدي ووطني المكرر »الكويت«، ويشهد الله أن حب الكويت في قلبي لا يعدله حب قطر آخر من الأقطار ولا مصر من الأمصار، إذ قضيت فيها عمراً في الدعوة إلى الله جل وعلا.
وقد دعيت من بعض الفضلاء ومن وزارة الأوقاف التي أكن لها وللقائمين عليها كل احترام والدعوة في الكويت تتميز عن أي قطر آخر للأمور التالية:
-1 أنها بلدة طيبة مباركة خالية من البدع والدجل.
-2 الرابط القوي فيها بين ولي الأمر وبين أهلها، إذ الجميع يعيشون أسرة واحدة متفاهمة، وولي الأمر هو والد الجميع.
-3 التنسيق الرفيع، والنظام البديع، والتخطيط الهادف بوزارة الأوقاف.
* حدثنا عن صور الدعوة بعد مغادرتك صرحك في الكويت؟
- بالنسبة لصور الدعوة في حياتي بعد استقالتي من وزارة الأوقاف الكويتية تتمثل في:
-1 الدروس المنهجية لطلابي الذين أعتز بهم غاية الاعتزاز
-2 الخطب المنبرية، إذ أنني أخطب الجمعة في أكبر مساجد جمهورية مصر العربية في كل محافظة أتخير مسجداً من المساجد التي توجه الدعوة لي، ومن باب التحدث بالنعمة لا من باب الرياء والسمعة، كما أن تقرير المسؤولين في خطبة القاهرة تعدى الحضور لي فيها مائة ألف.
-3 الفضائيات الإسلامية: والحمد لله لي سلاسل على الفضائيات الإسلامية: قناة الحكمة، وقناة الرحمة، وقناة أعمال الاقتصادية، وغيرهما، وأحمد الله على أن السلاسل ميزت بالناحية العلمية، وبأنها جديدة، وكفاني أن أذكر أن سلسلة »العالم الآخر« حققت أعلى مركز في الفضائيات الإسلامية في عام 2007 .
والآن لي في إذاعة القرآن الكريم الكويتية سلسلة يومية بعنوان: »هم الأولياء« تأتي في الثانية عشرة إلا الثلث ليلاً.
* ماذا تقول للأئمة والخطباء في ذلك العصر والزمان؟
- نصيحتي للأئمة والخطباء والدعاة أقول: الله الله في الرفق بالموحدين، والتيسير عليهم، بلا غلو ولا تفريط
قال ابن تيمية: ليس الفقيه من عرف الخير من الشر ولكن الفقيه من علم خير الخيرين وشر الشرين، وأنا مع القول القائل: ليس الفقيه من شدد على الناس، فكل الناس يحسن التشدد، ولكن من رخص للناس بما يسع للناس بشرط ألا يكون قائما، وهذه القاعدة يشير لها بعض العلماء »أخف الضررين وأهون الشرين«، لذا يجب على الداعية الوقوف على المصلحة واتباعها، لأن الشرع مبني على جلب المصلحة، والقاعدة تقول لك حيثما كان الشرع فثم المصلحة.
أما المفرطون فيقولون: أينما كانت المصلحة فثم الشرع، ولكن الشرع مبني على قاعدة »درء المفاسد مقدم على جلب المصالح«.
وقال المزني: من قواعد الشريعة أن يستدل بخفة أحد الأمرين المتعارضين على أن الصواب فيه.
قلت: وكفانا أن نقف على هذه الأدلة: »لا يكلف الله نفسا إلا وسعها« وقوله سبحانه: »يريد الله أن يخفف عنكم«، وقوله »يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر« وقوله صلى الله عليه وسلم: »بعثت بالحنيفية السمحة« رواه أحمد، وحديث: »ما خير صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما«، رواه البخاري، ومسلم.
لذا قال ابن القيم: من فقه الداعية ونصحه إذا سأله المستفتي عن شيء، فمنعه منه، وكانت حاجته تدعوه إليه أن يدله على بديله، فيسد عليه باب المحظور، ويفتح له باب المتاح.
فمثاله في العلماء مثال الطبيب العالم الناصح في الأطباء يحمي العليل عما يضره، ويصف له ما ينفعه، فهذا شأن أطباء الأديان والأبدان.
* تعددت الفضائيات في وقتنا الحاضر، فما انطباعك وما نصيحتك؟
- بالنسبة لأثر الفضائيات: لا يختلف اثنان على إيجابيات الفضائيات الإسلامية، وعلى ما حققته من إنجازات دعوية على الصعيد العربي والإسلامي، ولكنها بحاجة إلى التنقية، وأقصد بذلك أن السواد الأعظم من الذين يتصدرون الدعوة من خلال شاشاتها لم يرتقوا بعد إلى هذا المستوى وما زالوا بحاجة إلى تحصيل علم، وفهم للواقع، إضافة إلى ذلك السنة السيئة التي سنها البعض من المشايخ الشعبيين الذين يتحدثون بالعامية الهزيلة السطحية بل السوقية، والعياذ بالله، ونددت كثيراً بها من خلال حلقاتي، إلا أن الظاهرة قد زادت حتى استعصى علاجها.
* وسبب هذه الظاهرة: هو أن كل شيخ ضعيف، بل ضعيف جداً، وليس عنده همة لتحصيل العلم، ويريد الشهرة السريعة، يلجأ إلى ذلك حتى يصل إلى قلوب البسطاء وهم الغالبية، ضارباً بأقوال أهل العلم عرض الحائط، المهم عنده النجومية السريعة والثراء الفاحش من خلالها.
* دوري في معالجتها: أنا وصفوة الدعاة على الساحة الذين نندد بهذه الظاهرة السيئة، وكلمت كبار الدعاة، وأيدوني فيما بيني وبينهم، وإن شاء الله، لن نيأس من إزالتها وتصحيح المسار.
* نعلم أنك كاتب برابطة العالم الإسلامي، فما رصيدك حتى الآن؟
- المؤلفات: وقد منَّ الله علي بالتوفيق في مصنفاتي وهي كالتالي:
* كتب وكتيبات في الرقائق، وقد بلغ عددها حوالي الثلاثين.
* كتب تراث: حيث قمت بتحقيق 26 مجلدا منها إحياء علوم الدين، وإغاثة اللهفان، وعدة الصابرين، والداء والدواء، وقصص الأنبياء، وغيرهم.
* موسوعات: حيث قمت بتأليف عدة موسوعات، بلغ عدد مجلداتها 12 مجلداً منها »الموسوعة الفقهية للأسرة العصرية« وموسوعة »الدعاء«، وموسوعة »فقه النوازل«، وموسوعة »أشهر الأحاديث الضعيفة والموضوعة«.
* مجلدات: منَّ الله علي بتأليف العديد من المجلدات، وآخر هذه المجلدات 18 مجلدا ستكون معروضة في معرض القاهرة الدولي هذا العام إن شاء الله.
* وما جديدك؟
- الجديد الذي أقدمه في الكويت في هذه الاستضافة، هو شرح كتاب »الحج« كاملاً في سلسلة دروس، إضافة إلى الإيمانيات الخاصة بذات الموضوع، وقد اتفقت مع كوادر الوزارة على شرح كتب عقدية وفقهية في دورات مكثفة في الأيام المقبلة.
* بما انك مدعو لمرافقة إحدى حملات الحج الكويتية فهل تجد اختلافا بين الأقطار؟
- بالنسبة للحج: نعم فأنا تمنيت الحج هذا العام من دولة الكويت الحبيبة، لأني كما ذكرت أن بيئة الكويت خالية من البدع، بخلاف الأقطار الأخرى، فضلا عن أن الكويتيين مريحون للغاية، إذ انهم لا يحبون الجدل، ولا الثرثرة، لذا عندما دعيت إلى الحج من خلال حملة »السبيعي« وكانت الدعوة متوجة بلسان أصحابها لبَّيتُ في الحال، وأسأل الله التيسير، وثمة ملحوظة: أن الشيخ الداعية الكبير والوالد الحبيب الشيخ أحمد القطان، حفظه الله هو الذي أكد على وجودي معه، وهذا شرف لي كبير.
ختاما: أتوجه بخالص الشكر لجريدة »الوطن« الكويتية، والتي أعتبرها قلعة الصحافة الكويتية، أو إن شئت قلت: جامعة الصحافة الكويتية.

تاريخ الإضافة: 26/11/2008
المصدر: محافظة الأحمدى
عدد القراء:
5472 الأرشيف طباعة Rss
القائمة الرئيسية
جديد الخطب
الخطب المنتقاه:
 فضل الصحابة يوسف جاسم العيناتي
 الحذر من أذية المسلمين مساعد الفرحان
 حقوق الخدم محمود يوسف
 شهر رجب علي الكليب
 صلة الرحم عادل عباس
الخطب الموزعة:
بحث